آخر ما غنى الحرف:
أوروبا والجحود الأكبر (الكاتـب: سناء أمين الراوي )                    ماذا أسمي هذا..؟؟ (الكاتـب: سناء أمين الراوي رذاذ نـزل.. ولمـع النـدى: صخر عارف حكيم )                    صور ممنوعة في حي الشجاعية (الكاتـب: عبد العزيز الرواقة رذاذ نـزل.. ولمـع النـدى: صخر عارف حكيم )                    زلزل أمن إسرائيل زلزل زلزلة (الكاتـب: سناء أمين الراوي رذاذ نـزل.. ولمـع النـدى: صخر عارف حكيم )                    ينبوع اليوم (الكاتـب: عبد العزيز الرواقة رذاذ نـزل.. ولمـع النـدى: صخر عارف حكيم )                    من التجزئة القُطرية إلى التجزئة الطائفية (الكاتـب: سناء أمين الراوي )                    الأم والطفلة (الكاتـب: سناء أمين الراوي )                    سجن برج العرب يتحول إلى سلخانة تعذيب ومقبرة جماعية (الكاتـب: سناء أمين الراوي )                    يحكى أن.... (الكاتـب: سناء أمين الراوي )                    صواريخ المقاومة المباركة تترك أثرها وقوتها (الكاتـب: دارين توفيق طاطور )                    أحبابنا يا عين (الكاتـب: سناء أمين الراوي )                    الحقيقة التي حصلت بقضية المستوطنين الثلاث (الكاتـب: دارين توفيق طاطور )                    الـ 48 تشتعل غضبًا (الكاتـب: دارين توفيق طاطور رذاذ نـزل.. ولمـع النـدى: صخر عارف حكيم )                    قد مات محمد في الفجر (الكاتـب: دارين توفيق طاطور )                    قضية قتل المستوطنين وما بعدها (الكاتـب: دارين توفيق طاطور )                    عدوان على غزة وفلسطين الرد (الكاتـب: دارين توفيق طاطور )                    الخليل: العثور على جثث المستوطنين الثلاثة (الكاتـب: دارين توفيق طاطور )                    مباشرة مباراة الجزائر - ألمانيا (الكاتـب: دارين توفيق طاطور )                    لقاءات بتوقيت الحب في فلسطين (الكاتـب: دارين توفيق طاطور )                    الشاعر العراقي رائد الحركاني أهلًا بك هنا (الكاتـب: دارين توفيق طاطور رذاذ نـزل.. ولمـع النـدى: رائد الحركاني )


العودة   ملتقى ينبوع المنى الثقافي > ينبـوع العلـم والثقافـة > حديـث العقـل.. وقفـات علـى أبـواب الفكـر

حديـث العقـل.. وقفـات علـى أبـواب الفكـر أخْرِسْ لساني ظلَّ عندي يراعي ** يروي الْحداقَ فَتروي للأسماعِ
لو كَفَّ صوتِي للمَـدادِ سألتجي ** حتى أُنـادي في الورى أتباعي

رذاذ نـزل.. ولمـع النـدى
         * ماذا أسمي هذا..؟؟ (آخر الردود: صخر عارف حكيم)       * عدوان على غزة وفلسطين الرد (آخر الردود: دارين توفيق طاطور)       * شو طبيخكم اليوم (آخر الردود: صخر عارف حكيم)       * ينبوع اليوم (آخر الردود: صخر عارف حكيم)       * صور ممنوعة في حي الشجاعية (آخر الردود: صخر عارف حكيم)       * أوروبا والجحود الأكبر (آخر الردود: سناء أمين الراوي)       * من التجزئة القُطرية إلى التجزئة الطائفية (آخر الردود: سناء أمين الراوي)       * زلزل أمن إسرائيل زلزل زلزلة (آخر الردود: صخر عارف حكيم)       * لمن تهدي أجمل وردة (آخر الردود: صخر عارف حكيم)       * الآلاف تنادي بالجهاد لتحرير المسجد الأقصى والأسرى (آخر الردود: سناء أمين الراوي)      

كاتب الموضوع سناء أمين الراوي مشاركات 14 المشاهدات 7229  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك
انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 20-02-2011, 04:46
 
سناء أمين الراوي
وجنة الشفق
ملكٌ عربيٌ متقاعدٌ

 الأوسمة والجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  سناء أمين الراوي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية: 6
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: بدون
المشاركات: 32,648 [+]
نسبة التقييم: 419238
افتراضي جرائم القذافي

تقريرا مفصلا عن مجزرة سجن بوسليم

الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا تنشر تقريرا مفصلا عن مجزرة سجن بوسليم

شاهد عيان يصف الجريمة البشعة
القتلى 1170 قتيلا
الجثث نقلت في شاحنات (ثلاجات) تابعة لشركة نقل اللحوم ولشركة للصيد البحري
أبرز المتورطين في هذه الجريمة النكراء: خيري خالد، عبدالله السنوسي، خليفة حنيش, عمار لطيف، مصطفى الزائدي، موسى كوسه.
استخدمت في هذه المجزرة رمانات (قنابل يدوية) وبنادق الكلاشنكوف ورشاشات الأغراض العامة والغدارات وغيرها.


استلمت الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا الرسالة التالية من داخل الوطن:
في سنة 1995 شهر ديسمبر، كانت الأمور عادية داخل السجن. بعض الانفراج خاصة فيما يتعلق بالزيارات. كما سمحوا بالزيارات الشخصية كل ثلاثة أشهر لنزلاء القسم الثاني ومعظمهم من قضايا الإسلاميين ما يسمونه بالزندقة تصنيف "ج"، ويسمح بدخول الأكل وباقي الحاجيات كالملابس ومواد التنظيف كل شهر، مع العلم أن أغلب هذه الأشياء لا تصل إلى أصحابها وخاصة المعلبات والشاي والقهوة والأجهزة الإلكترونية كالراديو والساعات باستثناء بعض الأشخاص الذين لهم علاقة بالحرس المسئولين عن الزيارة، كأن يكونوا من منطقة واحدة أو صداقات قديمة مع أقاربهم أو علاقات تمكن الأهل من إقامتها مع بعض الحراس وهم يقدمون هذه الخدمات مقابل خدمات تقدم لهم من قبل أهل السجين مادية كانت أو وساطات لقضاء مصالح شخصية لهم.

فكرة عن سجن "بوسليم"
يقع سجن "بوسليم" في منطقة أبي سليم وسمي بهذا الاسم. أما اسم المكان فهو معسكر 28 سبتمبر للشرطة العسكرية، يوجد به مقر إدارة الشرطة والسجون العسكرية والتي تربع على عرشها فترة طويلة خيري خالد، ولا يزال في داخل المعسكر مباني كثيرة ومخازن ومسجد ومحطة وقود وورش، ومن بين هذه المباني سجنين كبيرين مساحة كل منها 10000 متر مربع أي ما يعادل هكتار، كل هكتار مقام عليه مبنى مقسم إلى 8 عنابر متقابلة، طول كل قسم (عنبر) حوالي 45 مترا وعرض 14 مترا تقريباً، كل عنبر مقسم إلى 14 حجرة، سبعة مقابل سبعة، مساحة كل منها 66 x متر، كل حجرة بها حمام مساحة 22 x م، والممر بطول القسم وعرض 2 متر تقريباً، لكل حجرة نافذة تطل على الساحة توجد في أعلى الحائط مساحة (40 x 40 سنتيمتر) تقريباً وارتفاع الحجرة 5 أمتار تقريباً وهذا رسم توضيحي للحجرة من الداخل.



أماالعنبر السابع والثامن فكل منهما مقسم إلى 20 زنزانة فردية بداخلها حمام. بين كل قسمين أو عنبرين توحد ساحة يطول العنبر وعرض 6 إلى 8 أمتار تقريباً بين القسم الأول والثالث ساحة وبين الثالث والخامس ساحة وبين الخامس والسابع ساحة. في المقابل بين الثاني والرابع ساحة وبين الرابع والسادس ساحة وبين السادس والثامن ساحة.. كما في الرسم.


رسم لأقسام العنابر في سجن أبوسليم

السجنان مفصولان عن بعضها ويجمعها سور واحد له مدخلان أحدهما لا يستعمل، أقيم هذا السور بعد عملية الهروب وهو عبارة عن حوائط إسمنتية بارتفاع 6 أمتار تقريبا،ً يوجد في كل ركن من أركانه برج للحراسة كما توجد أبراج للحراسة تطل على ساحات السجن... هذه فكرة موجزة عن المكان.

بعد سنة 88 نشط التيار الإسلامي في داخل البلاد، ثم كانت الحملة الواسعة ضدهم من مختلف الأجهزة الأمنية، وألصقت بهم تهمة الزندقة وأنشأ مكتب خاص في جهاز الأمن الداخلي أطلق عليه اسم مكتب مكافحة الزندقة يشرف عليه الآن صلاح المشري. في سنة 89 كان عدد المعتقلين يتجاوز الألف سجين، ثم توالت القضايا بعد ذلك، مثل قضية ورفلة وقضية اجدابيا وقضية ما يعرف بالشنطة، وهناك قضايا فردية مثل قضية محمد عبد العاطي الرفاعي، وأخوة من تونس، ومن المعارضة التشادية، وقضية اغتيال المصباحي... هؤلاء جميعاً في الزنزانات، وكان العدد يصل في بعض الأحيان من 22 – 25 شخص في الحجرة الواحدة يعانون من ضيق المكان وقلة الأكل وانعدام الرعاية الصحية وسوء معاملة الحرس لهم.

فكرة موجزة عن الحرس
يمكن تقسيم الحرس إلى ثلاث فئات:
الفئة الأولى: حاقدة تعتقد أنها ظل السلطان في الأرض، لا عن قناعة ولكن إرضاء للسيد وهي ترى أنه كل من دخل هذا المكان فهو آثم حلال تعذيبه وإهانته وحرمانه من كل شئ.

الفئة الثانية: جبناء همهم المصلحة الشخصية وما يحصلون عليه، وخوفهم من زملائهم ومن المساجين في وقت واحد.

الفئة الثالثة: وهم قلة يحاولون تقديم المساعدة في نطاق ضيق، وهم كما قلت قليلين، ويساعدون في فترات متباعدة، والمساعدات لا تتعدى في أغلب الأحيان نقل رسائل إلى الأهل أو شراء بعض الحاجيات.

أما الفئة الأولي فيرأسها آمر السجن (عامر المسلاتي)، ضابط شرف برتبة عقيد، سجن في العهد الملكي بتهمة قتل عائلة يهودية وسرقة أموالها سنة 1967، وقد أطلق سراحه في بداية الانقلاب والتحق بكتيبة الحرس الخاص. لا يكترث بما لديه من بشر داخل الزنزانات، وبالنسبة له هم لا يستحقون أي نوع من الرعاية، هم أعداء دماؤهم وأموالهم وأعراضهم حلال، يأخذ ما يشاء ويعاقب من يشاء، لا يسمع الشكوى ولا يحب مقابلة السجين، همه جمع فتات الخبز وسرقة ما تصل إليه يداه، يأخذ الأفضل والأجود ويترك ما تبقى للثعالب من الذين هم على شاكلته من أمثال عبد القادر التاورغي (الكرن)، وإبراهيم التبروري، وميلاد الزوي للضرب والتعذيب، ومن أكثرهم حقداً صالح سلطان – خليفة المقطوف – علي الغناي (توفي) – عبدالله الأمين – مسعود المشاي – محمد الجربوع – منصور التومي – منصور عاشور... والقائمة طويلة.

أحداث المجزرة الرهيبة
أعود إلى سنة 89 – 90 بعد إنتهاء التحقيق تم تصنيف الموقوفين إلى ثلاثة فئات (أ – ب – ج) ثم قاموا بتأهيل الفئة "ج" وإعدادها للإفراج عنها، ضمت 450 سجين، أقيمت لهم دورة تثقيفية (غسيل دماغ)، عبارة عن محاضرات يلقيها بعض الأشخاص من اللجان الثورية والأمن الداخلي وبعض الشيوخ، مع وجبة غذاء وعشاء من مطعم وادي الربيع قرب فندق الشاطي بحي الأندلس، استمرت الدورة حوالي أسبوعين، سمح لهم فيها بالتجمع في ملعب الكرة داخل السجن والتريض والتشمس، ثم فجأة عادت الأمور كما كانت وأعيد تصنيف الفئة "ج" مرة أخرى ثم أطلق سراح حوالي 130 سجين منهم مما أدى إلى إحباط كبير في نفوس بقية المجموعة.
ولأسباب عديدة من بينها البقاء أو الخوف من البقاء في السجن فترة طويلة دون محاكمة خاصة أولئك الذين لا قضايا لهم، وقد تصدر ضدهم أحكام قاسية إضافة إلى المعاملة السيئة، قررت مجموعة من المساجين وعددهم سبعة يقيمون في الحجرة رقم سبعة من القسم الأول الهرب، انضم إليهم في الليلة التي قرروا فيها الهروب خمسة أشخاص آخرين من حجرات أخرى لم يكونوا على علم ولكنهم وافقوا وكان ذلك أثناء فترة توزيع الطعام في المساء.

ما أريد قوله هو أنه بعد هذه العملية منعت الزيارة وصدرت تعليمات بتجريد المساجين من كل حاجياتهم بما في ذلك الملابس وعهد بهذه المهمة إلى الفئة الحاقدة من الحرس برئاسة خليفة المقطوف، وقد تم سلبهم من كل شئ ما عدا بدلة السجن والمرتبة التي ينامون عليها وبطانيتان، وساءت المعاملة وتعددت العقوبات حتى أنهم يقومون بضرب السجين عندما يخرج لأخذ وجبات الأكل في الصباح والظهر والعصر وساءت نوعية الأكل وكميته وكثرت الأمراض بسبب نقص الغداء وعدم إخراج القمامة وانسداد المجاري. في ظل هذا الظروف تساوى الحياة والموت. وبذلت محاولات كثيرة لمقابلة آمر السجن من أجل تحسين الوضع بدون جدوى. في ظل ذلك رأى البعض المحاولة بطريقة التظاهر أو الاعتصام، فكانت بداية الأحداث يوم الجمعة 29 يونيو 1996 في الساعة الرابعة والنصف مساء تقريبا.

دخل أفراد مجموعة توزيع الأكل بمساعدة بعض المساجين لتوزيع وجبة العشاء، وعندما فتح أحد الحراس ويدعى (عمر فتح الله) الباب، كان المساجين يقفون خلف باب الحجرة فدفعوه بقوة ووقع الحارس من الصدمة وأغمى عليه1، وخرجوا من الحجرة، وعندما رأى أفراد الحرس سقوط زميلهم واندفاع المساجين من الحجرة هربوا مسرعين باتجاه الباب الرئيسي للمبنى، وبدأ المساجين في كسر أقفال أبواب القسم وطاردوا بقية أفراد الحرس ومن بينهم خليفة المقطوف الذي خرج إلى الساحة وانتشله زملاؤه الذين كانوا فوق السطح بواسطة بطانية تعلق بها، بعد أن رموه بالحجارة لعدم استطاعتهم الخروج إلى الساحة خوفاً من الرصاص الذي يطلقه الحرس عليهم وقد جرح زميله وبقى ملقى هناك أمام الآخرين، وقد تمكن المساجين من إخراجه بعد أن أصيب بعضهم إصابات بسيطة وقتل في هذا اليوم 6 وجرح 11 سجيناً حاولوا الخروج من الباب الرئيسي للمبنى وقام آمر الحرس بالاتصال مباشرة بمكتب المعلومات وحضر أفراد من الشرطة العسكرية كانوا في داخل المعسكر للسيطرة على الوضع وبقى المساجين خارج الحجرات إلى أن حضر خيري خالد عبدالله السنوسي وخليفة حنيش وعمار لطيف ومصطفى الزائدي وموسى كوسه، وكثير من المسئولين، وطلب عبدالله السنوسي التفاوض مع المساجين، وقد قام مسعود المشاي بنقل هذا الطلب عندما دخل إلى السجن ورشح مندوب عن كل قسم، وتقدموا بطلباتهم والتي تلخصت في الزيارة ودخول الأكل وتحسين المعاملة ومعالجة المرضى إلى غير ذلك. وقد أجابهم أن في إمكانه قصف السجن وتدميره وأنه لا يخاف منهم، ولكنه سينقل "مطالبهم" إلى الجهة المسئولة بشرط ن يدخلوا إلى حجراتهم وتقفل الأبواب عليهم، فوافقوا على ذلك، وطلب منهم أن يخرجوا المرضى الذين يحتاجون للعلاج في المستشفى، فخرج ما يقرب من 120 مريض. وبعد أن صعدوا إلى الحافلة طلب من المتهمين في قضايا المعارضة النزول من الحافلة، وفي تلك الليلة تم إخراج نزلاء القسم الثاني ومعظمهم أو كلهم من التصنيف "ج"، كذلك تم إخراج المساجين الذين ينتمون إلى قضايا المعارضة.

أما المرضى فقد نقلوا إلى مكان اخر خارج السجن، داخل المعسكر كما قال أحد الذين هرب من تنفيذ الأوامر، فقد وضعوا صفاً واحداً وطلب من الجنود الذين كانوا يؤدون الخدمة العسكرية أن يطلقوا عليهم النار ومن يرفض الأمر يقف معهم فكانت بداية التصفية بهؤلاء المنكوبين. أما الذين بقوا داخل السجن من القواطع الثالث والرابع والخامس والسادس والأول فقد أخرجوا إلى الساحة وبقى في الزنزانة الفردية (قضية ورفلة) وهم حوالي 60 شخصاً والتي لم يتمكن المساجين من فتحها.

في الساعة الحادية عشر تقريباً ألقيت رمانات (قنابل يدوية) ثم تبع صوت الانفجارات إطلاق رصاص كثيف من أسلحة مختلفة منها بنادق الكلاشنكوف ورشاشات الأغراض العامة والغدارات، واستمر ذلك لمدة ساعة تقريبا،ً ثم احضروا من السجن العسكري مجموعة أخرى منهم الذين هربوا أو سبق الحديث عنهم وآخر من مدينة درنة وأغلبهم بترت أطرافهم في مواجهات مع رجال الأمن كما أخرج جماعة المائة أحمد الثلثي (قد أخرجه مسعود المشاي والشارف وأحد رجال الأمن وتناقش مع أعضاء اللجنة ثم أطلق عليه الرصاص أمام مبنى الإدارة. قام بتنفيذ هذه العملية كتيبة الأمن بقيادة منصور ضو الذي كان آخر من خرج بعد تنفيذ العملية.

وقد استمر القتل لأولئك الذين لم تكن إصابتهم قاتلة لأكثر من يومين أو ثلاثة. بقيت الجثث ملقاة على الأرض حتى الليل. عندها دخلت شاحنة ثلاجة تابعة لشركة نقل اللحوم وأخرى تابعة للصيد البحري، وقام الحراس بوضع الجثث داخل الثلاجات، ولم تخرج السيارات إلا في الصباح الباكر، وبقى الحال دون حركة حتى الليل يوم الأحد، حيث جاءت السيارة مرة أخري، وقامت بنفس العملية وفي الاثنين ونظراً لشدة حرارة الجو تعفنت الجثث ولم يعد ممكنا نقلها بتلك الطريقة فأحضروا حاوية كبيرة ورافعة (فركه) صغيرة قامت بحمل الجثث ووضعها في الحاوية ودامت هذه الحالة حتى يوم الثلاثاء ولم يتمكنوا من القضاء على الرائحة المنبعثة من الجثث رغم كثرة المبيدات التي قاموا برشها داخل السجن وخارجه، أهل أبي سليم جميعهم يعرفون هذه القصة. البعض يقول بأن الجثث قد دفنت داخل المعسكر وأنا أقول بأنهم لم يقوموا بدفنها داخل المعسكر للأسباب الآتية:

- سهولة اكتشافها وهم أذكى من أن يورطوا أنفسهم.
- العدد كبير وقد بلغ كما قال أحد الذين قام بعد الجثث 1170 قتيل.
- لو كان مكان الدفن داخل المعسكر لما استعملوا الثلاجات ولما بقيت الجثث طوال هذه المدة ولأمكنهم إستعمال سيارات صغيرة.
- ما يقال في شبكات الانترنت هذه الايام عن إنتشال الجثث غير صحيح.

وقد تسابق أفراد الحراسات (أغلبهم) لنزع الساعات والخواتم والنظارات وتفتيش الجيوب، ثم بعد تقاسموا الملابس والبطاطين وأجهزة الراديو التي تمت مصادرتها، أما ما حصل عليه آمر السجن في حجرته من دفايات ومرواح ومواقد كهربائية وأجهزة، فقد قام بيعها لأفراد حرسه وهم بدورهم باعوها للمساجين الذين تم القبض عليهم بعد سنة 96.

أحد التافهين الذين شاركوا في أحداث 1984 ويدعى خميس الغناي وقام بفعلته الشنيعة آنذاك بالتبول على جثث الشهداء أمام الناس، وأصبح بعد ذلك في الدائرة الأمنية الأولى، شارك أيضاً في هذه العملية 96، وشاءت الأقدار أن يصبح هو أيضاً –في وقت لاحق- عدوا لهذا النظام فقد قبض عليه بتهمة محاولة اغتيال الزعيم، فهدم منزله قرب فندق الشاطي وشردت أسرته وهو الذي حكى تفاصيل العملية داخل السجن أقصد كيفية التصفية. ما أريد أن أقول بأن الذين لم يخرجوا من الحجرات قتلوا داخل الحجرات وقد أمر المسؤولون في السجن المساجين في قضية ورفلة بجمع أظراف الطلقات الفارغة من ساحات السجن، وإصلاح الآثار التي خلفها إطلاق الرصاص في الجدران، وعلى الرغم من ذلك فإنه بالإمكان ملاحظتها بوضوح وخاصة في أبواب الحجرات.
أرجوا المعذرة فقد كتبت هذه الأسطر في عجالة لضيق الوقت فقد كتبتها ثم مزقتها إعتقاداً مني بأن صاحبي قد سافر.




Posted on Tuesday, June 24, 2008
توقيع * سناء أمين الراوي
(وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِنْ لَا تَشْعُرُونَ* وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ*
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)


(أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)


يا دراكولات بلاد العرب
يا رواد المجازر
إن ساعدكم التتر
إن سامحكم البشر
ستظل اللعنة تلاحقكم
حتى إن متم
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 20-02-2011, 11:57
الصورة الرمزية صخر عارف حكيم
 
صخر عارف حكيم
المهاجـر
امبراطور متقاعد

 الأوسمة والجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  صخر عارف حكيم متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية: 1318
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: فلسطين
المشاركات: 7,734 [+]
نسبة التقييم: 109482
افتراضي رد: جرائم القذافي

شاهدت اعدام شاب ليبي عام 82 في ساحة عامة
المنظر لا يزال في ذاكرتي؟؟
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 20-02-2011, 11:59
الصورة الرمزية صخر عارف حكيم
 
صخر عارف حكيم
المهاجـر
امبراطور متقاعد

 الأوسمة والجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  صخر عارف حكيم متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية: 1318
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: فلسطين
المشاركات: 7,734 [+]
نسبة التقييم: 109482
افتراضي رد: جرائم القذافي

بعد الكشف عن طبيعة واصول وممارسات انظمتنا العربية
اعتقد ان الجميع قد عرف الآن لماذا لا تزال فلسطين تحت الاحتلال؟
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 4 )  
قديم 21-02-2011, 12:53
الصورة الرمزية دارين توفيق طاطور
 
دارين توفيق طاطور
موجة البحر الغريقة
ينبوعية مقيمة

 الأوسمة والجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  دارين توفيق طاطور متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية: 3
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: فلسطين
المشاركات: 20,031 [+]
نسبة التقييم: 659991
افتراضي رد: جرائم القذافي










توقيع * دارين توفيق طاطور
لكل أنثى دفنت وراء التراب ولم يذكرها أحد..
أذكرك.. أذكرك.. أذكرك...
دارين طاطور
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 5 )  
قديم 21-02-2011, 12:56
الصورة الرمزية دارين توفيق طاطور
 
دارين توفيق طاطور
موجة البحر الغريقة
ينبوعية مقيمة

 الأوسمة والجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  دارين توفيق طاطور متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية: 3
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: فلسطين
المشاركات: 20,031 [+]
نسبة التقييم: 659991
افتراضي رد: جرائم القذافي

توقيع * دارين توفيق طاطور
لكل أنثى دفنت وراء التراب ولم يذكرها أحد..
أذكرك.. أذكرك.. أذكرك...
دارين طاطور
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 6 )  
قديم 02-03-2011, 05:01
 
سناء أمين الراوي
وجنة الشفق
ملكٌ عربيٌ متقاعدٌ

 الأوسمة والجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  سناء أمين الراوي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية: 6
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: بدون
المشاركات: 32,648 [+]
نسبة التقييم: 419238
افتراضي رد: جرائم القذافي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صخر عارف حكيم مشاهدة المشاركة
شاهدت اعدام شاب ليبي عام 82 في ساحة عامة
المنظر لا يزال في ذاكرتي؟؟
وما زال في ذاكرتي شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس
حين كنا نرى الشباب بعد التعذيب الشديد
وهو يشنق على الملأ في الساحات والتلفزيونات يوميًا
ولم يُسمع صوت من سألوا.. بأي ذنب قد شُنقوا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صخر عارف حكيم مشاهدة المشاركة
بعد الكشف عن طبيعة واصول وممارسات انظمتنا العربية
اعتقد ان الجميع قد عرف الآن لماذا لا تزال فلسطين تحت الاحتلال؟
من لم يعرف وما زال مصرًا أن لا يعرف
بلا شك مغيب عن الواقع وعن الحق الذي لا يغيب
ولو طغى الظالمون
توقيع * سناء أمين الراوي
(وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِنْ لَا تَشْعُرُونَ* وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ*
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)


(أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)


يا دراكولات بلاد العرب
يا رواد المجازر
إن ساعدكم التتر
إن سامحكم البشر
ستظل اللعنة تلاحقكم
حتى إن متم
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 7 )  
قديم 02-03-2011, 05:02
 
سناء أمين الراوي
وجنة الشفق
ملكٌ عربيٌ متقاعدٌ

 الأوسمة والجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  سناء أمين الراوي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية: 6
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: بدون
المشاركات: 32,648 [+]
نسبة التقييم: 419238
افتراضي رد: جرائم القذافي

توقيع * سناء أمين الراوي
(وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِنْ لَا تَشْعُرُونَ* وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ*
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)


(أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)


يا دراكولات بلاد العرب
يا رواد المجازر
إن ساعدكم التتر
إن سامحكم البشر
ستظل اللعنة تلاحقكم
حتى إن متم
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 8 )  
قديم 03-03-2011, 05:41
 
سناء أمين الراوي
وجنة الشفق
ملكٌ عربيٌ متقاعدٌ

 الأوسمة والجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  سناء أمين الراوي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية: 6
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: بدون
المشاركات: 32,648 [+]
نسبة التقييم: 419238
افتراضي رد: جرائم القذافي

محمد الاصفر: عاد أخي الوحيد ومعه ثورة


محمد الأصفر مع زوجته الفنانة التشكيلية آمال العيادي مع شباب الثورة

ليس هناك في هذه الحياة أي مستحيل. كل شيء يمكننا مناقشته بهدوء والوصول معا إلى نتائج مقنعة للأغلبية.. فقط لابد من توفر النيّة الطيبة. والابتعاد عن العصبية والانفعال.. والتحلي بالمنطق والرصانة والعمق في معالجة المشكلة. أما حكاية أنت معي أو ضدي في معالجة المشاكل لن تجدي نفعا.. أنا لست معك ولست ضدك ولست حتى في المنتصف.. إن وجدت مكان وقوفي فلن أكون كاتبا.. أنا قريب منك لكنك لن تراني.. أنا أيضا لا أراك رغم نزفك في قلبي.. لست مشغولا برؤية الناس وأماكن وقوفها تجاه القضايا.. مشغول فقط بتأمل الطفلة العميقة التي فقدت عمها الوحيد في مذبحة بوسليم..
-أين عمي يا بابا؟..
- مسافر
- وهل سيعود قريبا؟
- سيعود قريبا يا حبيبتي ومعه ثورة حلوة لك..
- ولماذا لا يتصل بنا بالهاتف؟
- ليس لديه رصيد الآن، لكن سيملأ رصيدا وسيتصل قريبا يا حبيبتي..
- أعطني رقمه كي أتصل به أنا فلدي كرت ليبيانا
- أطلبي أي رقم محصور بين (1) و(1200 وقليل) وسيرد عليك.

تقول لي الطفلة العميقة لقد طلبته وأجابني الهاتف أنه يصلي صلاة الجمعة، فنمت وحلمت به سريعا يا أبي، إنه رجل طويل يلبس رداءا أبيض ويطوف بضريح عمر المختار ببنغازي، ثم يركب حصانه الأبيض ويطير إلى السماء، لقد لوّح لي يا أبي وهو يبتسم بيده، ورمى لي وردة فوّاحة، عندما استيقظت من نومي لم أجدها في أصيص قلبي، لكن رائحة بنغازي بل ليبيا المالحة قليلا ما زالت تفوح، خذ يدي يا بابا وشم حتى تتأكد، لن أغسل يدي اليوم ولا غدا ولا أي يوم، أحب أن تظل هذه الرائحة عالقة بي كل عمري.
قلت لها: اغسلي يدك ولن تغادر الرائحة، فالماء يطرد الأوساخ فقط وقد طردهم.

الثورة في بلادي اندلعت وحققت شوطا مهما من النجاح على المستوى الداخلي والخارجي، ومع كل مدينة تسقط وتتحرر من النظام السياسي السابق وتشكل مؤسساتها المؤقتة لتسيير الحياة والدفاع عن حرية المدينة تنظم إلى ثورتها العديد من قيادات النظام السابق سواء كانت في المجال السياسي أو الاقتصادي أو الثقافي، حتى أنك ترى الآن أن الذي تغير هو العلم فقط من أخضر إلى أحمر أسود أخضر مع بزوغ الهلال والنجمة من اللون الأوسط الأسود المعبر عن الظلم وحقب الاستعمار التي عاشتها ليبيا منذ القدم.

وانضمام الجميع للثورة واختفاء الخلافات تم نتيجة الفرحة العارمة التي تعيشها المدن التي تحررت وتذوقها لطعم الحرية الحقيقي حيث لا خوف ولا رعب والأجواء آمنة جدا، والعصبية والنرفزة التي كانت تميز الإنسان الليبي اختفت في لحظة، البلاد تسير بصورة آلية، لا سرقات، لا جرائم، لا مشاجرات، الكل يرغب في تقديم خدماته للمجتمع، لا يوقفه عن ذلك مطر ولا جوع، لقد غيرت هذه الثورة الوليدة الإنسان الليبي وأشعرته بأن هناك شيء اسمه حرية يجب أن يناله ولا يجب أن يتركه ليتمتع به الغير على حساب سعادته وعرقه وحياته.

مثلما ذاق الطغاة والفاشيين والنازيين طعم السلطة فالشعب تذوق طعم الحرية ويا له من طعم نزيك رائع غير قابل للتخلي عنه أبدا، مذاق مس الضمير مباشرة، وأنعشه وبث فيه سعادة لا توصف، لم يكن لدي وقتا للكتابة، كل الوقت أقضيه بين الناس، أفضل أن أعيش الثورة الآن ولا أكتبها، ثورة طازجة جدا، بدائية، لا رتوش عليها، ولا تقليد أعمى، ثورة بنكهة ليبية خالصة، خليط من الفلفل والملح والنور المصحوب برائحة البركة كالذي نشمه من قناديل الأولياء.

منذ سنوات كنت ألتقي بصديق قديم صدفة بين الحين والآخر في سوق الجمعة أو في مأتم أو عرس أو مباراة رياضية، الآن ألتقي بكثير من أصدقاء الطفولة في شوارع الثورة وأزقتها، جدران شوارع تحولت إلى جداريات، كلها مزدانة بمقولات جديدة تتغنى بالثورة وتمجد الشهداء وتتشفى في الطغاة المتغطرسين والمتجبرين وزمرهم الإرهابية، مقولات ذات أخطاء إملائية ونحوية فادحة لكن ذات صدق كبير وفن كبير فلحظة ولادتها كانت لحظة حرية وحياة، أقترح أن لا تطلى هذه الخربشات وتظل هكذا إلى أن تزيلها حرارة الشمس وأشك أن تزيل الشمس نقوشا أبدية كهذه، لا نريد أن نتحدث عن المذابح التي ارتكبت فالعالم تابعها بالصوت والصورة، جرائم وحشية يندي لها الجبين، لكن الشعب انتصر، اقتحم الموت، لقد رأى بصيص الحرية وتتبعه حتى النهاية، لم يكن الشهداء كلهم شباب أو صبية، بل من كل الأعمار ومن كل المستويات الدراسية والاجتماعية، لقد انتفضت ليبيا كلها على بكرة أبيها، نحن لا نقلد أحدا لكن لا ننكر أننا استفدنا من ثورتي تونس ومصر، لن نشعر بالسعادة في العالم وعلى رأسنا طاغية، كيف سيكون شكلنا عندما نزور تونس أو مصر، لابد أن نكون شامخين مثلهما ومثل كل الشعوب الحرة، لقد صبر الشعب الليبي كثيرا، وصبره ليس جبنا، لكن انتظارا لوصول لحظة الإلهام الحقيقي وعندما حانت هذه اللحظة، ووجد أن الفرصة مواتية جدا ولن تتكرر من جديد، سجل الهدف بفن وشجاعة وأدهش العالم.

لم تكن هناك أي أقراص مخدرة ولا خمور محلية سيئة لكن كانت هناك الحرية التي أطلت وكان لزاما علينا أن نكرمها ونعانقها بحب ونذهب معها حتى إلى آخر الدنيا.

لم يكن الحسن الصباح لدينا والجبل الأخضر والغربي ومصراتة والبطنان وبنغازي واجدابيا وواحاتنا وصحرائنا لم يكن بها قلعة (آلموت) التي استخدم تقنياتها عتاة المتطرفين والإيدولوجيين.

لقد كانت ثورتنا ثورة شعب، ثورة بسيطة، أناس وصل الظلم والروائح النتنة إلى أنفها، أناس كبدها دره، ما عادت تحتمل أكثر، ما عادت تنفعها إصلاحات أو أدوية، الدودة وصلت العظم، والسوسة دخلت النخاع والاحتقان وصل مداه، فخرجت الجماهير وتظاهرت وأعلنت رغبتها بالتي أحسن بتغيير النظام فتم مواجهتها مباشرة نظرا لعنجهية الطغاة بالرصاص الحي وبالدبابات وبذخيرة الطائرات والمدفعية، لا عصي، لا مياه ساخنة، لا غاز مسيل للدموع، أحفاد عمر المختار هؤلاء الذي قال للمستعمر الإيطالي الغاشم نحن شعب لا نستسلم ننتصر أو نموت، تعاملوا معهم بالرصاص الحي الحارق الخارق على طول، وعلى الرغم من كل هذه القوة الضاربة القذرة فقد كان الله معنا، وصبرنا، ونصرنا، وأيدنا كل العالم، وقبل أن يؤيدنا هذا العالم احترمنا لشجاعتنا وبطولتنا ونظافة ثورتنا التي لم تتخللها أي أعمال نهب أو تخريب، فالهدف واضح هو إسقاط النظام الفاشي الرجعي الذي حولنا إلى كومة من البشر غير المرحب بهم عالميا على الرغم من أننا أنقياء وطيبين وأبناء عائلات ومجاهدين وليس مرتزقة أو أوباش أو أبناء عاهرات، المهم الآن السعادة تنشر بظلالها، وطعم الحرية تم تذوقه، والعالم كله معنا، وسنتعاون معه بتقدير ووضوح وشفافية، وسنجعله يثق بنا ويعول علينا وستتحول ليبيا إلى بلد حضاري ومنارة علمية وثقافية، وسيكون الرجل المناسب في المكان المناسب لا اعتبار لقبيلة أو إيدولوجية فالكل مقتنع بأن الحرية تحققت والآن فليعمل الجميع من أجل أمنا ليبيا والثورة الآن تحتاج إلى موهوبين وليس مخلصين على رأي الأمبراطور الروماني آدريانو عندما تسابق أتباعه في الوفاء له بقطع أيديهم عندما أمرهم بقتله أو تجريعه السم نظرا للآلام التي يعاني منها في لحظات احتضاره .

طيلة الزمن الذي سبق الثورة لم نكن سعداء، دائما نعيش في رعب، العسس يحيطنا، المخابرات تحيطنا، القوادون لا يفارقون ظلنا، في أي لحظة يمكن أن تعتقل أو تقتل أو تغيب، لا أحد يمكنه أن يتدخل، لا قضاء لا محاماة لا حقوق إنسان لا أي شيء، في لحظة واحدة ارتكب الطاغية وزمرته ومرتزقته جريمة بشعة، قتل في سجن بوسليم عام الف وتسعمائة وستة وتسعون أكثر من ألف ومائتين سجين وتم قبرهم في مكان مجهول، سجناء من كل مدن ليبيا ومن كل الأعمار، ومن دون محاكمة حتى وإن كانت صورية، الطريف أنه في مدينة بنغازي تم افتتاح مستشفى جديد يسع ل 1200 سرير وقد قمت بتوظيف هذا الأمر في روايتي ملح الصادرة عام 2010 عن دار الحوار والتي تناولت فيها روائيا مذبحة سجن بوسليم الرهيبة الذي كان أخي الوحيد أحد هؤلاء الضحايا الشهداء ومن بعدها أصدرت روايتي فرحة في نفس العام عن دار الحوار بسوريا تتقاطع مع ملح في عدة أمكنة حول موضوع المذبحة لأتبعها بعد ذلك بروايتي الجديدة التي صدرت في نهاية عام 2010 عن دار ميريت وتناولت أيضا هذه المذبحة التي كانت شرارتها من أسباب هذه الثورة المجيدة حيث بدأ أسر الضحايا المتظاهرة ليلتحق بها شباب الثورة الذين لم يستطيعوا الصبر حتى يوم 17 فبراير اليوم المتفق عليه من الجميع.

كل شيء قبل الثورة معد لمصلحة الطاغية وأسرته، كل شيء موظف من أجل ذلك، العلم الجيش الشرطة الماء الثقافة التعليم الفنادق المطاعم الصحة كل شيء لا بد أن يكون في خدمة السلطة حتى الزواج قد لا تتزوج حتى يقيم لك النظام عرس جماعي أو يجعلك تسهر الليالي في الطوابير من أجل الحصول على قطعة ذهب أو غرفة نوم لعرسك.

الآن البلاد صارت جميلة والنساء والفتيات الليبيات صارت أجمل من ذي قلب، الابتسامات أظهرت عذوبتها والقلوب غنت مواويلها والمرضى الآن لم يعد يحتاجون إلى دواء، لقد كانت هناك غمة تسبب كل الأمراض، غمة أسمها الدكتاتورية الحمقاء وقد زالت عن أرض ليبيا إلى الأبد.

الناس الآن أخوة، من كنا نحبهم ونشتاق إلى رؤيتهم واللقاء بهم والاتصال بهم من ليبيين أحرار أو عرب الآن سنلتقيهم ونعانقهم دون خوف من أي بصاص بشري أو الكتروني حقير، ما هذه الحياة أينما نذهب نجد هناك مشاكل، هؤلاء يريدون منا إمام صدر، أولئك لوكربي، هنا دعم جيش ارلندي، هنا طيارة فجرناها، هنا مشكلة سببنا فيها، هنا فضيحة ارتكبها مجموعة مقربة من النظام، في كل بلد من بلاد العالم هناك إصبع يشير لنا، أي بلاد نسافر إليها يقول لك موظف الجوازات انتظر، وحتى عندما نخرج أو ندخل إلى بلادنا ليبيا لا نعامل باحترام وتقدير.

يا عالم نريد أن نعيش مثلكم، أناس راقيين أنيقيين فنانيين عشاق حب وسلام وحرية ومشاركين في تنمية العالم وتقدمه ورقيه.

الدول التي كانت متحفظة على الليبيين كلبنان ودول الغرب والشرق بسبب مشاكل لا دخل للإنسان الليبي فيها سترحب بنا، لقد أقنعنا العالم أن الخلل ليس في الشعب الليبي الثائر الطيب الشريف إنما في النظام السياسي الديكتاتوري البشع والمحظوظ أيضا لأن الله جعله يضع يده على ثروة كبيرة من النفط والغاز يساوم بها العالم ويتملقه ويبيع بواسطتها كل الأخلاق وكل الشعب وكل القيم الإنسانية النبيلة.

ولكن الحمد لله لقد تفجرت الثورة وانتزعت من هذا النظام كل مخالبه وأنيابه القذرة وحولته إلى حثالة كان بإمكانه أن يتجنبها لو أحس ولو للحظة أن ليبيا ليست هو فقط إنما نحن أيضا.
.........................................

روائي ليبي من مدينة بنغازي
mohmadalasfar@yahoo.com

كل رواياته طبعها على نفقته الخاصة
صدر له :
المداسة – تقودني نجمة – نواح الريق – شرمولة – يانا علي – سرة الكون – عسل الناس – شكشوكة – ملح – فرحة – وزارة أحلام
كل الروايات صدرت عن دار الحوار بسوريا ودار ميريت مصر ودار الانتشار العربي بيروت ودار ليبيا للنشر القاهرة لصاحبها الناقد الليبي ادريس المسماري وهو معتقل الآن بسبب اتصاله بقناة الجزيرة في بداية تفجر الثورة.
توقيع * سناء أمين الراوي
(وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِنْ لَا تَشْعُرُونَ* وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ*
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)


(أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)


يا دراكولات بلاد العرب
يا رواد المجازر
إن ساعدكم التتر
إن سامحكم البشر
ستظل اللعنة تلاحقكم
حتى إن متم
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 9 )  
قديم 05-03-2011, 05:49
 
سناء أمين الراوي
وجنة الشفق
ملكٌ عربيٌ متقاعدٌ

 الأوسمة والجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  سناء أمين الراوي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية: 6
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: بدون
المشاركات: 32,648 [+]
نسبة التقييم: 419238
افتراضي رد: جرائم القذافي



من بنغازي- محمد عبد الحميد عبد الرحمن-
إذاعة هولندا العالمية/ عانى غالبية الشعب الليبي بشكل أو بآخر من حكم القذافي البالغ 42 عاما. ولكن مأساة الحاجة سالمة محمد علي بوحبوطة البالغة من العمر 60 عاما كانت اعظم واستمرت لوقت اطول. ولكنها مع ذلك فرحت لبزوغ عهد جديد في ليبيا.


لعشر سنوات كاملة كان على الحاجة سالمة، أن تسافر مئات الكيلومترات من بنغازي الي طرابلس في كل شهر أو شهرين، حاملة معها الاكل والملابس والأغطية إلى سجن بوسليم حيث يقبع أبناؤها الثلاثة. كل ذلك دون ان تعلم أن الأغطية والملابس لن تصل إليهم.. لأنهم كانوا قد قتلوا في السجن، دون علمها. كانت تذهب كل شهر بأمل ان يسمح لها برؤيتهم أو رؤية أحدهم، ولكن بلا جدوى.

• "كلاب ضالة"
"إبني الاكبر صالح الشراني اعتقل في سبتمبر من العام 1988 حينما كان في طريقه للبيت عائدا من من اداء العمرة. كان وقتها في الثامنة عشرة من عمره. بعدها بسنة واحدة تم اعتقال أخويه عبدالسلام 16 عاما وعاشور 17 عاما. تقول بوحبوطه مضيفة: لم يرتكبوا جرما. كانوا متعودين على زيارة المسجد بانتظام وهو أمر كاف لاتهامهم بالتعاطف مع السلفيين. آخر مرة رأيت فيها ابنائي كانت في العام 1990. تنهمر دمعة من عينيها لتمسحها وتواصل. "عندما زرت السجن في الشهر الذي يليه قال لي الضابط المسؤول: اذهبي بعيدا، سوف لن تري هذه الكلاب الضالة مرة أخرى".

بعد ذلك واظبت الحاجة سالمة على الزيارة الشهرية للسجن حاملة معها الطعام والملابس والأغطية.. دون أن يـُسمح لها بلقاء أبنائها.
قـُتل الشبان الثلاثة الذين كانوا في العشرينيات من أعمارهم في مذبحة سجن بوسليم المشهورة في طرابلس في يونيو من العام 1996 .

• تواريخ المأساة
كان عبدالرحيم ابن بوحبوطة يجلس الى جوارها في غرفة المعيشة ببيتهم في بنغازي حيث تحدثت اليها، يذكرها بين فينة واخرى بتواريخ مأساة الاسرة. في العام 2000 اكتشفت الأسرة أن ابناءها الثلاثة قد قتلوا منذ أربع سنوات خلت. لم يعترف النظام بموت 1200 من السجناء السياسيين الا في العام 2006 ليبلغ أسرهم رسميا بذلك.

كانت الحاجة سالمة بوحبوطة هادئة ومرتبة في حديثها الى أن وصلت الى نقطة التعويضات التي عرضها القذافي على اسر ضحايا مذبحة سجن بوسليم .
"عرض علينا القذافي مبلغا يعادل 60 الف يورو في الوقت الذي دفع فيه 3 ملايين دولار عن كل امريكي راح ضحية لوكربي فحياة الليبيين لا تساوي شيئا بالنسبة له".

اسر ضحايا مذبحة سجن بوسليم على قناعة تامة بأن القذافي شخصيا قد أمر بتنفيذ المذبحة "سوف لا ينجو مما اقترفته يداه يجب محاكمته مع من نفذوا أوامره". كما تطالب سالمة بوحبوطه بالكشف عن مكان المقبرة الجماعية والتعرف على الجثث وتسليمها لاسرها حتى توارى الثرى بشكل لائق وكريم.

• حفل الزفاف
آخر مرة تذهب فيها سالمة بوحبوطة لسلطات الأمن كانت منذ اسبوعين حين تم اعتقال ابنها الرابع فرج، مع محاميه فتحي تربل في الخامس عشر من فبراير الماضي، وهو الاعتقال الذي اشعل شرارة الثورة التي تهدد بالاطاحة بالقذافي ونظامه الان.

حينما اجريت هذا اللقاء مع سالمة بوحبوطة لم يكن ابنها فرج بالبيت، حيث ينشغل بالأعداد لحفل زفافه يوم السبت. فالحياة تواصل مسيرتها ولبوحبوطة كل الحق في الفرح بعد كل ما عانته. سيتزوج فرج والقذافي يقارب نصيبه المحتوم، وهي تحصل على الاهتمام والدعم اللذين افتقدتهما لسنوات. أما أنا فقد تمت دعوتي لحضور حفل الزفاف.
توقيع * سناء أمين الراوي
(وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِنْ لَا تَشْعُرُونَ* وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ*
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)


(أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)


يا دراكولات بلاد العرب
يا رواد المجازر
إن ساعدكم التتر
إن سامحكم البشر
ستظل اللعنة تلاحقكم
حتى إن متم
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 10 )  
قديم 24-03-2011, 03:33
 
سناء أمين الراوي
وجنة الشفق
ملكٌ عربيٌ متقاعدٌ

 الأوسمة والجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  سناء أمين الراوي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية: 6
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: بدون
المشاركات: 32,648 [+]
نسبة التقييم: 419238
افتراضي رد: جرائم القذافي

سالم عمار : كيف نتعامل مع خداع الإرهابي القذافي؟
by المنارةللإعلام الرئيسية on Wednesday, March 23, 2011 at 5:17pm

بعد أن بدأ وابل القنابل يتساقط على وكر الجبان الرعديد القذافي، تلك القنابل التي كان يُسقط مثلها على رؤوس أبناء وبنات شعبنا، سارع باستعمال سلاح الجبناء اللئام عبر التاريخ، وهو الفرار، وذرف دموع التماسيح، وإظهار نفسه بمظهر الضحية بعد إن كان يلتهم بأنيابه النتنة أشلاء الآمنين من ابناء شعبنا.

ونستعرض هنا جملة من المقترحات من أجل التصدي لدجل وخداع هذا الإرهابي:

1-الإشارة إلى القذافي دائما على أنه إرهابي سفاح، وأنه يشبه هتلر وموسليني وستالين، وخاصة حين نخاطب وسائل الأعلام المختلفة

2 -تذكير جيرانك وزملائك في العمل ومعارفك بأن القذافي أرتكب جرائم بشعة غير هذه التي نشهدها منذ اندلاع ثورة فبراير المجيدة، وهى جرائم تصنف على أنها ضد الإنسانية، وإليكم عينة من تلك الجرائم:

1-جريمته البشعة حين أرسل سنة 1978 3000 جندي إلى أوغندا لمساعدتها في حربها مع تنزاينا، وكان جلهم من كبار السن الذين لم يكونوا مؤهلين تأهيلا عسكريا جيدا، بل لم يكونوا يعلمون أنهم سيشاركون في قتال مع عيدي أمين ضد تنزاينا، ولهذا بكى بعضهم حين نزلوا من الطائرات ووجدوا أنفسهم في غابات أفريقيا ليقاتلوا جيشا لايعرفونه ولم يخبروا مسبقا بأمر قتاله ليودعوا أسرهم. قُتل عدد كبير من أولئك الجنود كبار السن، وجُرح عدد منهم، وأُسر عدد آخر. فماذا فعل المجرم السادي القذافي، قذفه الله في نار جهنم، بعد ذلك باللذين كتبت لهم النجاة؟

بعد أن وضعت الحرب أوزارها، وخرجت تنزانيا منتصرة، أعادت الأسرى المجروحين إلى الإرهابي القذافي، فارتكب معهم ما يكاد يقف الشعر لهوله وبشاعته، لقد قتلهم رميا بالرصاص في المطارات التي نزلوا بها! وسوغ جريمته البشعة تلك بقوله إن رؤية الناس لهم وهم مشوهون يثير مشاعرهم، ويحدث بلبلة في البلد! بالله أيفعل هذا من فيه ذرة من إنسانية، فضلا على من يفترض أن يكون حاكم الدولة المحافظ على أمنها، وسلامة أهلها؟ أليس هذا دليلا آخر على استحالة أن يكون الإرهابي القذافي بشرا سويا، فضلا عن أن يكون مسلما؟

ولعله من المفيد أن أخبركم بمأساة أحد ضحايا تلك الجريمة البشعة والتي علمت بها من قريب له. مأساة لا أحسبها تمحى من ذاكرتي أبدا.

أخبرني هذا الأخ أن قريبه ابتلي بحادثة أفقدته القدرة على النظر بإحدى عينيه، ومع ذلك كان ممن دفعهم الحماس للانضمام لما يسمى بالشعب المسلح وهو الكهل الذي كان له سبعة من الأبناء، وكان يعيل أمه التي كانت تعيش معه. كان هذا الرجل ذو العين الواحدة ضمن من أرسلهم الإرهابي القذافي إلى أوغندا، ولم يعرف أهله مصيره بعد ذلك، فهل انتهت المأساة عند ذلك؟ للأسف لا. لقد بدأ ابنه الشاب بطرق أبواب المسؤولين في كل مكان باحثا عن أبيه، بل دفعه البحث المضني للاتصال بمندوب الأمم المتحدة، فكان دائماً يتلقى نفس الجواب القاسي: لا نعرف مصيره.

أخبرني قريبهم أن الأم كبيرة السن ماتت حزنا على ابنها البار المفقود هذا. أما الابن الصالح المسكين فبدأ يتصرف تصرفات توحى بحدوث اضطراب في عقله بعد أن طرق جميع الأبواب، وتكلم مع كل مسؤول أتيح له الوصول إليه من المسؤولين، فعجز عن معرفة مصير أبيه. هذه الجريمة وحدها تكفي لأن تجعل من به ذرة من عدل وإنسانية يصمم على مواجهة الإرهابي القذافي حتى إحضاره للعدالة، كيف وقد ارتكب ما لا يحصى من الجرائم من مثلها أو أفظع منها؟

2-في سنة 1988 وبينما كانت الطائرة المنكوبة بان آم رقم 103 تحلق على أجواء لوكيربي، وراكبوها الآمنون يتوقون شوقا للقاء أحبائهم وأقربائهم، يحدث إنفجار هائل يسقطها، ويقتل كل من فيها، وكان فيها 259 مسافراً من عشرين دولة، وقد ذكر السيد مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني أن القذافي نفسه هو من أمر بهذه الجريمة البشعة. ولذا فعلينا تذكير غير الليبيين أن القذافي خطر على السلام العالمي وليس خطرا على الليبيين فحسب، وأن مسؤولية إحضار هذا الإرهابي للعدالة أيا كان الثمن تقع على كاهل كل العقلاء من جنسيات العالم كله.

3-في سنة 1996 اعترض بعض السجناء في سجن أبي سليم الرهيب على أوضاعهم المعيشية داخل السجن، فماذا فعل معهم سفاح القرن؟ لقد قتل الإرهابي القذافي 1200 سجين منهم بدم بارد في أقل من ساعتين، وكأنه يتخيلهم حشرات ضارة ينبغي أن تباد، وليت شعري ماذا أقول عن الشباب الذين قتلهم هذا الإرهابي، أأقول إنهم من أفضل شباب ليبيا خلقا وتقوى؟ أم أقول إنهم أعظم شبابنا علما وهدى؟ لكن الذي أستطيع أن أؤكده أن من بين الأطهار الأبرار الذين قتلوا في ذلك السجن رجلاً يندر مثله بين الرجال. رجل ترك موته جرحا في قلبي لا أحسبه يندمل حتى ألقى الله. إنه عوض الزواوي رحمه الله رحمة واسعة، ابن الأستاذ محمد الزواوي. كان كريما ذا خلق سامق، وما أذكر أني رأيته قط الا وقد ارتسمت ابتسامة على وجهه الطيب. كان يخرج إلى زائره في بيته الكائن قرب نادي البولنق بحي الأندلس بابتسامته المألوفة، وبترحيب متواصل، ثم لايلبث أن يأتي بقسم من طعام البيت، ويصر على مشاركته إياه. كان حين يتناهى إلى سمعه مرض أحد إخوانه يسرع فيطلب ممن لديه سيارة ليأخذه لزيارته. ومن أعظم ما رأيت من وفائه مما لا نكاد نراه سوى في صفحات الكتب، أن أخا له سافر إلى بلد ما، فكان عوض، رحمه الله، يطلب من أحد أصدقائه الكثيرين أن ينقلوه إلى بيت هذا الأخ المسافر، فيشتري من أحد المحلات في الطريق ضروبا من الطعام ثم يزور عائلته ويسلمهم الطعام حتى ولو لم تكن بهم حاجة إليه، وداوم على هذا الأمر لسنوات، حتى اعتقل بعد زواجه بشهر رحمه الله رحمة واسعة، وجمعنا الله به في جنات الفردوس، وقد ترك زوجة حزينة تحمل جنينا في أحشائها.

هذه بعض جرائم نظام الإرهابي القذافي، فعلى كل واحد منا أن يشمر عن ساعدي الجد، للعمل الدؤوب من أجل مواجهته في كل الأصعدة، وعلى كل واحد أن يتصرف وكأنه المعارض الوحيد لهذا النظام في الخارج، وأن ثوارنا الأبطال في الداخل، الذين بذلوا دماءهم ينتظرون منه أن يمثلهم في الخارج، ويكون صوتهم المعبر عن قضيتهم التي هى قضية شعبنا، فيتحرك عبر كل القنوات ولا تفتر همته حتى يقُبض على الإرهابي القذافي، أو يلقى نفس المصير الذي باء به أخوه تشاوسيسكو ومن قبله موسيليني.
اللهم فرج كربة شعبنا، وانصرهم نصرا مؤزرا، وأنزل السكينة في قلوبهم، اللهم أرنا في الإرهابي القذافي، وأبنائه المجرمين، ومؤيديه القاتلين، يوما أسود كيوم عاد وثمود، اللهم أجعله عبرة لمن يعتبر.

سالم بن عمار
Suhyb11@yahoo.com
توقيع * سناء أمين الراوي
(وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِنْ لَا تَشْعُرُونَ* وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ*
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)


(أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)


يا دراكولات بلاد العرب
يا رواد المجازر
إن ساعدكم التتر
إن سامحكم البشر
ستظل اللعنة تلاحقكم
حتى إن متم
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 11 )  
قديم 01-04-2011, 12:46
 
سناء أمين الراوي
وجنة الشفق
ملكٌ عربيٌ متقاعدٌ

 الأوسمة والجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  سناء أمين الراوي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية: 6
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: بدون
المشاركات: 32,648 [+]
نسبة التقييم: 419238
افتراضي رد: جرائم القذافي

سالم بن عمار: لماذا أعدم رشيد كعبار وحافظ المدني الفقهى

في يوم 7 أبريل عام 1983م وبجامعة الفاتح، ونحن في انتظار انطلاق المهرجانات الرياضية والفنية، للاحتفال بهذه المناسبة وتسمي ثورة الطلاب، ودون التفكير والتمحيص بهذه الذكرى واسبابها وعواقبها، ما كان يعنينا هو لفت انظار بنات الثانوي وبنات المعاهد اللواتي تم احضارهن للمشاركة في هذه الاحتفالات، وكذلك نحن في شوق لانطلاق المباريات وتحقيق فوز، كلا متحيز لكليته، ومع ازدحام ساحة كلية الهندسة وقد عجت بالبشر من عدة مدارس فى طرابلس، وانطلقت الاهازيج والاغاني والزغاريد والتصفيق:
اطلع ياخفاش الليل.. جاك السابع من ابريل
ثورة يا ثورة.. بالعقيد منورة
يامداير للمرأه شان.. عليه انموتو في الميدان
النار النار.. الدم الدم… الطالب على الموت امصمم

ودون التفكير في الحدث، هل لاننا نحن بسطاء، وسطحيين، حقيقة لم نفكر في ذلك، وفي ذروة النشوة، والانسجام تم احضار مشنقة خشبية، اعتقدنا انها شكلية لاعدام رمزي، مثل ما حدث في بداية الانقلاب حيث يتم نصب مشانق ويقوم الناس بشنق خيال على انه الشلحي، والكل اعتقد هذا ولم نكترث للمشنقه بالفعل، وفجاءه حضرت عدة سيارات مدنية وعسكريه، وتم انزال شخص سنه اكبر من ان يكون طالبا جامعيا، نزل وهو شبه مخدر ولا يقاوم وتم تسليمه الي طالب يدعي فرج المحبرش ومعه رمضان بشير الاسطي وحسين اللموشي، وسالم المشاي الاحول، وعبد المولي الغضبان، وحسين دبنون، وعلي بن شتوان، وخضير الزروق واخرين، ولحظات وتم اعدام المجهول (الشهيد محمد مهذب حفاف)، كارثة ذهول صراخ اغماء سقوط على الارض، انهيار عصبي، دوخان ترجيع، هذا ما اصاب الحاضرين والحاضرات شيء لم يصدق، ازهاق روح.. قتل أمام انظارنا، هل نحن نتفرج على فيلم؟ لا لا لا انها حقيقة، دموع وخوف وقشعريرة. وخلت الجامعة من البشر في لحظات.

في يوم 7 ابريل 1984م وبجامعة الفاتح، وخوفا من تكرار ما حدث العام السابق.. خلت الجامعة ودون تنسيق تغيب كل الطلاب، ولم يتواجد بها الا ازلام النظام من اللجان الثوريه، وجاء القذافي الي مسرح كلية العلوم في حوالي الساعة العاشرة ليلقي خطاب، ولم يجد طلاب، محمد المجدوب واحمد ابراهيم قالوا للقذافي ان الوقت مبكر والطلبة يعرفون ان الاحتفالات تتأخر، وسوف يحضرون متأخرين، غادر القذافي الجامعة وعاد بعد ساعتين تقريبا ولم يجد طلبة، نفس العذر تقدم به المجدوب، وغادر القذافي الجامعة ورجع في حوالي الساعة الثانية ظهرا ووجد القذافي مسرح كلية العلوم مملوء بالبشر، وفور دخوله انقلبت القاعه بالهتافات والاناشيد ولكن القذافي بدأ يدقق في الوجوه واذ بها وجوه مسمرة وحلاقة صفر او رقم واحد وأجسام نحيلة، وتأكد انهم طلبة كليات ومعاهد عسكريه باللباس المدني، تم جلبهم على عجل لسد الفراغ وترضية للقذافي، وهنا التفت القذافي للمجدوب وقال له هؤلاء اتباعي وعسكريين واستطيع تجميعهم في خلال دقائق، وقال انتم كذابين ومنافقين، وخرج مهرول نحو سيارة بيجو 504 وانطلق دون انتظار للحراسات، وبعد حوالي عشرون دقيقه رجع القذافي وتتبعه سيارة رافعة لاندروفر ونش تابعة للمرور، وتوقف امام صورة له كبيرة الحجم موضوعة في جزيرة دوران امام كلية التربيه وامر سائق السيارة برفع صورته من المكان وقال هذه منذ اليوم جامعة الفرناج وليست جامعة الفاتح، علم مرتزقة اللجان الثورية بالامر فحضروا الي عين المكان ومنعوا سائق المرور من رفع صورة قائدهم وهناك من نام امام السيارة قائلا على جثتي.

خوف الطلبة من تكرار سيناريو الاعدام، تغيبوا حتي يوم 15 ابريل وهو اليوم الذي انتظمت فيه الدراسة من جديد، وبعد مضي حصتين تقريبا اي في حدود الساعة العاشرة والنصف، هجم الثوريين علي المدرجات والمعامل والقسم الداخلي، وطلب من الجميع التجمع في الساحات اجباريا، بعدها طلب من الجميع المسير في اتجاه باب الخروج للجامعه، طلبة وطالبات واعضاء هيئة تدريس وعمال الجميع يساق كما تساق الغنم، الثوريين والامن في كل زاوية وفي كل مفترق طرق والاتجاه اجباري نحو معسكر باب العزيزية، لن تجد خرم تهرب منه في كل منفذ تجد اناس مدججيين بالاسلحة، ليس امامك الا أن تستمر سيرا علي الاقدام حتي تصل وكر الفاسد، لتقديم الاعتذار علي ما حدث يوم 7 ابريل، وعلى ما اصابه من احباط نفسي، وصلنا الي وكر الفاسد وبقينا في الشمس حوالي خمس ساعات دون ان يخرج علينا الفاسد، بعدها تمت قراءة بيان لم نفهمه في حينه، تفرقت الجموع.

في اليوم التالي الموافق 16 ابريل/ ونحن بالمدرج دخل علينا الغوغائيين وطلبوا منا الخروج للساحة والتوجه الي كلية الصيدلة، ومن جديد نساق كالغنم دون اعتراض الي ساحة الصيدلة، لا إله الا الله… مشنقه من جديد/ لحظات وحضرت شاحنة السجن وتم انزال شخص مغطى وجهه ويلبس قميص ابيض نصف كم، ويديه مقيدتيين من الامام، وكالعادة استلمه فرج المحبرش وعبد المولي الغضبان وحسين اللموشي ورمضان بشير وسالم المشاي وباقي المرتزقه وعرفنا انه البطل رشيد كعبار وقبل ان يشنق رفع يداه صائحا الله اكبر الله اكبر وهنا قام فرج المحبرش بضربه وارغامه على انزال يديه، واعدم، وفجاء تغير الجو واصبح عجاج غير متوقع، وباوامرهم اتجهنا في مظاهرة صامتة الي كلية الزراعة، وتم اعدام الشهيد البطل حافظ المدني الفقهي، ونفس المجرمين المحبرش وشلته.

بعد اعدام الشهيد حافظ حدث هرج واطلاق رصاص لا نعرف مصدره وسقط ناس مغمى عليهم، وتم نقل طلبة الي المستشفي لاصابتهم بانهيار عصبي.

إذًا اعدم رشيد كعبار وحافظ الفقهي لارضاء الفاسد والسادي والمجرم والسفاح القذافي والاعتذار له بالقرابين البشريه.

دور سالم القرصدي (عميد كلية الصيدلة بطرابلس حاليا) فهو من قام بتلاوة الحكم وذللك بمدرج 306 بكلية الصيدلة المبني القديم ولا استطيع ان اهمل دور عبدالحكيم مرشان الذي اضيف له اكثر من 70 درجه ليعين معيد بالكلية فوالله الذي لا اله الا هو شاهدته بام عيني وهو يقوم بصحبة اخرين بانزال المشنقة الخشب من علي ظهر الشاحنة وكله لهفة لتلك اللحظة الرهيبة وهو الان عضو هيئة تدريس بالكلية ومصاب بمرض يسمي بهجت BAHJAT Disease عافانا واياكم الله

علمنا ان من تولي رئاسة المحكمة الشكلية للشهيد رشيد كعبار والشهيد حافظ المدني هو ميلاد الفقهي ابن عم حافظ الفقهي وصهره، وتم ذلك بأوامر من الفاسد كتجربة لولاء ميلاد الفقهي، فرج المحبرش استاذ في جامعة الفاتح وصاحب شركة مقاولات الان, علي بن شتوان يعمل الان في المكتب الشعبي في السودان، ومكلف بقضية دارفور, خضير الزروق يعمل الان في المكتب الشعبي في النيجر ملحق ثقافي, عبد المولي الغضبان سفير القذافي في الجزائر حتي اليوم, سالم المشاي ورمضان بشير في الجحافل الثورية العسكريه الان, حسين اللموشي من كبار مسؤلي الهيئة القومية للبحث العلمي, حسين دبنون رئيس شركة الخطوط الجوية العربية الليبية
توقيع * سناء أمين الراوي
(وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِنْ لَا تَشْعُرُونَ* وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ*
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)


(أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)


يا دراكولات بلاد العرب
يا رواد المجازر
إن ساعدكم التتر
إن سامحكم البشر
ستظل اللعنة تلاحقكم
حتى إن متم
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 12 )  
قديم 05-04-2011, 02:30
 
سناء أمين الراوي
وجنة الشفق
ملكٌ عربيٌ متقاعدٌ

 الأوسمة والجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  سناء أمين الراوي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية: 6
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: بدون
المشاركات: 32,648 [+]
نسبة التقييم: 419238
افتراضي رد: جرائم القذافي

05 أبريل, 2011د. فتحي العكاري: قبس من تاريخ النضال الليبي في عهد ألقذافي

لقد واجه نظام القذافي المجرم معارضة قوية منذ الأيام الأولي للانقلاب على العهد الملكي في أول أيلول الأسود من عام 1969 م. وقد بدأ الخلاف داخل ما يعرف بمجلس قيادة الثورة وكان أبرز من عارضوا الملازم أول بو منيار النقيب عمر المحيشى والنقيب أمحمد المقريف، كما برز الخلاف على أشده مع المقدم آدم الحواز وبعض كبار ضباط الجيش الليبي فتخلص القذافي منهم بتهمة الانقلاب وصفى معهم كل من كان يريد التخلص منهم. ودبر تصفية المقريف في حادث مزعوم وقتل المحيشي بعد ما سلمته حكومة المغرب. وتمت تصفية الحواز بإعدامه داخل السجن في مرحلة لاحقة؛ وسوف تطالعنا الأيام القادمة بتفاصيل المحاكمات والإعدامات التي جرت داخل سجون أبو سليم.

كما قام النظام من خلال فريق من القتلة بتصفية عدد من الضباط الأحرار في السنوات الأولى، كذلك تمت تصفية المناضل مفتاح الهندياني وهو معروف بمدينة المرج بإطلاق النار عليه بعد مواجهة بينه وبين ألقذافي ثم أعلنت الإذاعة الليبية أنه مات بانفجار لغم في منطقة الجنوب. كما تمت تصفية العديد من الضباط بناء على تهم اخترعها جهاز المخابرات بقيادة الخروبي أو بأوامر من ألقذافي شخصيا وفي العادة يقوم بالتنفيذ بعض المقربين منه.

أول شهيد بعد انقلاب القذافي
في الشهور الأولى بعد إعلان البيان الأول الذي قيل لنا فيه: لا مظلوم ولا مغبون, بل إخوة أحرار ترفرف عليهم راية الحرية والعدالة، ألقي القبض على مجموعة من كبار الضباط وكان من بينهم العقيد عبد القادر أخليفة والمقدم عبد الحميد الماجري. أقتيد المقدم عبد الحميد الماجرى من بيته في جنح الظلام، وكان واقفا على قدميه، وبكامل لياقته وعافيته، بحجة أنّ القيادة ترغب في مشورته في بعض الأمور. كانت ليلة مظلمة حالكة السواد، كبقية ليالي الأربعة عقود التي تلتها.
وفي أواخر شهر يونيو من عام 1970 م, فجعت مدينة درنة بمقتل عبد الحميد احد أبرز أبنائها في حادثة إجرام لم تشهد المدينة ولا البلاد مثيلا لها منذ هزيمة حكومة ايطاليا الفاشية في ليبيا مرورا بعهد الإدارة البريطانية وإلى عهد الاستقلال. مات عبد الحميد تحت التعذيب بسبب مرض السكري حيث استمر في نزف الدم إلى أن استشهد تحت التعذيب؛ وقال أحد المجاورين له في الزنزانة كان ملقى على الفراش فاقد الوعي والدم ينزف في سطل وضعه الجلادون تحت قدميه إلى أن فارق الحياة.

كان عبد الحميد شعلة من الذكاء المتّقد، وصاحب خلق كريم، يتمتع باحترام الجميع بين أبناء جيله، وكل من عرفه فقد كان كثير الإطلاع وصاحب ثقافة واسعة، وكان عسكريا محترفا تخرج في الدفعة الثانية للجيش الليبي من الكلية العسكرية الملكية العراقية عام1957م.

أعيد المقدم عبد الحميد الماجرى إلى بيته في تابوت مغلق سلم لذويه، وقيل لهم أن المرحوم قد مات بسكتة قلبية. تم فتح التابوت في مربوعة والده فدهش الجميع، وجدوا آثار تعذيب وحشي على جسده، وما يشبه حروق في قدميه بسبب الغنقرينا التي قضت عليه فهو كان يشكو من مرض السكري، ومعظم أظافر يديه كانت منتزعة، وآثار السياط على ظهره، وعلى كل جسده، كذلك آثار كدمات عنيفة على جبينه، قيل أن عبيد عبد العاطى كان المشرف على تعذيب المقدم عبد الحميد الماجرى وبقية رفاقه، وقيل أيضا أن المشرف العام على تلك الانتهاكات كان الحاج مصطفى الخروبى. واللواء مصطفى الخروبى في تلك الفترة كان في بنغازي الحاكم العسكري لها والمسئول الأول عن الاستخبارات العسكرية.

كانت هذه الحادثة نقطة انطلاق لمعارضة أبناء مدينة درنة المستمرة للقذافي ونظامه الخائن على مدى أربعة عقود دفعت فيها ليبيا ثمنا باهظا وقدمت تضحيات جليلة من كل المدن و المناطق.

أول لقاء للقذافي بطلاب وأساتذة الجامعة في طرابلس
خلال الأسابيع الأولى من العام الدراسي لعام1969 1970 ميلادية عقد لقاء عام بساحة كلية الهندسة حضره العديد من طلاب وأساتذة الجامعة وتحدث فيه عدد منهم وكان أبرز ما لفت نظري هو كلام الأخ الكريم عبد الرحمان السويحلى فرج الله كربته. أخونا عبد الرحمن كان من قيادات الطلبة بكلية الهندسة وكان يعرف ألقذافي شخصيا من أيام الدراسة الثانوية. في حديثه قال عبد الرحمان: إن من أسباب الهزيمة العربية في سنة 1967م كما قال عبد الناصر هو عدم وجود من يقول كلمة الحق ولو أدى هذا إلى قطع رأسه، عندها ضحك ألقذافي وهو جالس على المنصة خلفه وقال لعبد الرحمان: قل كلمة الحق ونحن سوف نقطع راسك.. ضحك الحاضرون ولكنني شعرت بقشعريرة فالرجل بالنسبة لي يعني ما يقول وهو لا يلعب مع الحاضرين ويدغدغ مشاعرهم، ففي هذه اللحظة العفوية تتجلى حقيقة تفكيره.

أول اعتصام بعد الانقلاب
في الأسابيع الأولى من شهر مارس 1970م طالب بعض أساتذة الجامعة الليبية خلال لقاء بالقذافي، طالبوا بتحسن رواتبهم أسوة ببقية الأساتذة العاملين في الجامعة فقال ألقذافي هؤلاء بلطجية. في اليوم التالي خرجت علينا صحيفة الجندي التي كان يديرها الملازم علي الفيتورى الورفلي بعنوان "أساتذة الجامعة بلطجية" مما دعا جميع الأساتذة للاجتماع في مجمع كليات طرابلس ثم قرروا الاعتصام والتحم معهم طلاب الجامعة في طرابلس. ولا زلت أذكر منظر بعضهم جالسين خارج مسرح كلية العلوم ومنهم د. منصور الكيخيا من كلية الآداب وهذا حسب علمي أول اعتصام بالجامعة.

أول مظاهرة طلابية في طرابلس
مباشرة بعد الاعتصام المذكور قرر الطلاب والأساتذة الخروج في مظاهرة في اليوم التالي والذي صادف افتتاح معرض طرابلس الدولي وخرجت مسيرة كبيرة منطلقة من الجامعة إلى المدينة وفي الطريق تم إيقافها مع الوعد بلقاء خاص لمناقشة المشكلة الخاصة بالتهجم على الجامعة من صحيفة الجندي التي كانت لسان حال ألقذافي. وفي مساء نفس اليوم حضر ألقذافي ومعه رفيقه جلود وتحدث كل منهما للطلبة ووعد بإغلاق صحيفة الجندي والتي استبدلت بصحيفة الفاتح. وعبر العديد من الطلبة عن مشاعرهم نحو ألقذافي وطالب البعض بمزيد من الحرية للإتحاد العام لطلبة ليبيا، ولا زلت أذكر احد الطلاب يصيح خلف ألقذافي بعد ما خرج من المسرح بكلية العلوم القديمة وهو يهتف: أستقيل يا رينقو، وهو يقصد معمر.

بالطبع لم ينس معمر هذا اليوم وبدأ في التخطيط ليوم 7 أبريل 1976 عندما غزى جلود الجامعة مستعينا بطلاب المدارس الثانوية في طرابلس ورجال الأمن الداخلي وأطلق فيها الرصاص إيذانا بالسيطرة الأمنية علي الجامعة.

التيارات السياسية في البلد
عند حدوث الانقلاب المشئوم كان في ليبيا عدد من الحركات السياسية في طور النشوء ومنهم جماعة الإخوان المسلمين والحزب الشيوعي بعدة صبغات وحزب التحرير الإسلامي والقوميين العرب وبعض البعثيين وبعض الناصريين والعديد من المستقلين الوطنيين وجموع غفيرة ممن لا رأي لهم، فهم لا يتابعون الأحداث ولا يطلعون على الصحف ولا هم لهم إلا عيشهم اليومي.

وكان أنشطهم في كليات طرابلس الشيوعيين وحزب التحرير. وكل النشطاء السياسيين في ليبيا في تلك الفترة يمكن تقدير عددهم جميعا بما لا يزيد عن ألف ليبي على أعلى تقدير وقد جمع النظام معظم القياديين فيهم في سجن باب بن غشير خلال ما يعرف بالثورة الثقافية سنة 1973م والتي جاءت لتكميم الأفواه والقضاء على أي حس سياسي في البلد. وقد تسنى له هذا بعد اكتشافهم خلال ندوة الفكر الثوري التي كشفت توجهات العديدين منهم. وقد نتطرق في مقال آخر لمزيد من التفصيل في هذا الموضوع وصولا إلى مرحلة التغيير على مدى أربعة عقود من النضال السياسي والعسكري الليبي.

وها نحن في هذه الأيام بعد ثورة فبراير2011 م نسقي شجرة الحرية بالدماء الزكية الطاهرة من كل المدن في الوسط وفي الزاوية المجاهدة وفي مصراتة الصامدة وفي طرابلس الأسيرة وفي الزنتان الباسلة وفي كل موقع يقف عليه ليبي غيور ومخلص لبلده في الداخل والخارج، فجميع أحرار ليبيا هدفهم تحرير البلاد وبناء دولة عصرية ديمقراطية ينعم فيها الجميع بالحرية والعدالة والمساواة. ولكن هذا سيكون صعبا في غياب تيارات سياسية واضحة وتتمتع بولاء قطاعات كبيرة من المواطنين والمواطنات، وعلى سبيل المثال كان لدينا انتخابات في فترة العهد الملكي وكانت الناس تبيع أصواتها لمن يدفع أكثر كما تم تزوير الانتخابات في عدة مناطق بسبب قلة الوعي السياسي وانعدام الرقابة الصحيحة.
توقيع * سناء أمين الراوي
(وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِنْ لَا تَشْعُرُونَ* وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ*
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)


(أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)


يا دراكولات بلاد العرب
يا رواد المجازر
إن ساعدكم التتر
إن سامحكم البشر
ستظل اللعنة تلاحقكم
حتى إن متم
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أسماء, القذافي, بوسليم, جرائم, إعدام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 7 ( الأعضاء 0 والزوار 7)
 
أدوات الموضوع
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع مرافــئ اللقــاء مشاركات رذاذ نـزل.. ولمـع النـدى
صور حقيقية لعائلة القذافي بين مظاهر التدين المزيف والانحلال الخلقي والفضائح عبد العزيز الرواقة إشكاليات اقتصادية وسياسية.. إحالة علـى الضوء 41 18-11-2011 01:35
هل معمر القذافي حصان طروادة؟ سناء أمين الراوي حديـث العقـل.. وقفـات علـى أبـواب الفكـر 16 17-07-2011 09:03
كشف المستور حول ثروة القذافي وأبنائه التسعة سناء أمين الراوي حديـث العقـل.. وقفـات علـى أبـواب الفكـر 32 03-06-2011 03:24
انقلاب عسكري صخر عارف حكيم في هـذا المكـان.. اعرف ما يحـدث حولك الآن 21 12-05-2011 12:44
الثورة الليبية قراءات وتحاليل حمزة صبحي حمزة إشكاليات اقتصادية وسياسية.. إحالة علـى الضوء 18 05-03-2011 02:41

Counters
 

الساعة الآن 10:12.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. ,TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع وملتقى ينبوع المنى الثقافي,
المواضيع والمشاركات في المنتدى تعبر عن آراء كتابها ولا تعكس بالضرورة رأي المنتدى وإدارته